MANŞET HABERLER
Suriye'de Elbeyli Türkmenlerin Reisi BİLAL Bey .!
قبائل ايلبيلي التركمانية تاريخهم في الماضي
Avrupa'nın ilk Suriye Türkmen Derneği'nin kurultay konferansı
NAMIK MUSTAFA PAŞA Tel Abyad'daki İki Aarap Aşiret arasındaki Husumeti çözümü için Yola Çıkan Türkmen Oğlu.
ŞAİR AHMET HALİL MUSTAFA PAŞA TAŞLİ HUYUK KÖYÜ Halep
Osmanlı Paşası ‏Türkmen Namık Mustafa Paşa ‏ve Bedevi Arap Kızı Sevdası
Türkmenlerinin Tarihi Nüfusuleri ve Yaşadığı Yerler , Selçuklu Melikliği Dönemi, Osmanlı İmparatorluğu’nda Türkmen Aşiretlerin İskânı , Fransız Manda Dönemi.
Şiir ..Kara Ozan nerden gelir
OTURUP TEK TEK SAYDIM ORTADOĞU’DA 10 MİLYON TÜRKMEN VAR
جمهورية تركمنستان جنة الارض المنسية سحر وجمال
Avrupa’da Suriyeli Türkmenler İlk Dernek Kurdular Suriye Türkmen kültür ve yardımlaşma Derneği- Avrupa STKYDA
Avrupa’da İlk Suriye Türkleri Türkmenleri Derneği Alamnyada’da Kuruldu
SURİYE TÜRKMEN KÜLTÜR VE YARDIMLAŞMA DERNEĞİ-AVRUPA
Koronavirüsün şakası yok
Evde kal Evde Hayat Var
Sefer bizden Zafer Allah’ındır
BAYIR-BUCAK TÜRKMEN ÂŞIKLARINDAN
HOCALI KATLİAMI YOK BÖYLE BİR VAHŞET! ÇOCUĞUN DERİSİNİ SOYDULAR
Suriye'de Lübnan’da bebekler donarak ölüyor Kamplarda
Kış geldi Suriye'de çocuklar donarak ölmeye devam ediyor
الشاعر التركماني العظيم مختوم قولي ذاكرة ونبض ال&#
Bütün o Toprak Türklük kokuyor
Geçmişten Günümüze Elbeyli Türkmenleri
Cenupta Beğdili Türkmen Oymakları
‫ اينما وجد الجيش التركي حل الامن والسلام
yeni yıl 2020 Yeni yılın tüm insanlığa ve ülkemize barış, mutluluk getirmesi dileğiyle tüm dostların yeni yılı kutlu olsun.
Doğu Türkistan’da Çin’in bitmeyen zulmü
Halep Türkmenleri Halk Kültürü Araştırması
Afrin'i Abdülhamid'in subayı bir Türkmen kurdu Suriye'nin stratejik kasabası Afrin'in, Mustafa Namık adlı bir Türkmen paşa tarafından kuruldu
Suriyeli Halep Türkmenleri
Suriye Türkmenlerİ
Suriye Halep Türkmenleri
Suriyeli Halep Türkmenleri
Nenelerimiz
Suriyeli Türkmenler
ŞAİR ABUD ISMAYIL KANLIKOY KÖYÜ Halep
Suriyeli Türkmenler

 علم من اعلام بلادي ... انه الشاعر التركماني السوري عبود اسماعيل  1904 _1987 

 

علم من اعلام بلادي انه الشاعر التركماني السوري

 عبود اسماعيل  1904 _1987  

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏قبعة‏‏ و‏نص‏‏‏ 

ولد الشاعر عبود اسماعيل في قرية  نبغة - في منطقة جرابلس التابعة لمدينة  حلب العام 1904 في عائلة تركمانية عريقة في حلب وريفها ، من اب فلاح محبّ لارضه وقريته ، نشا شاعرنا وترعرع في قريته وتعلم القراءة في مدارس القرى ولدى استاذة تعليم القران والشيوخ العلم 

كان شاعرنا، من طلائع شعراء التركماني السوري في العصر الحاضر، وهو علم من أعلام الشعر التركماني السوري الارتجالي الحديث، بعد رحلة عمر طويلة من العطاء والتضحيات على صعيد الكلمة والفعل الإبداعي مابين الشكل والمحتوى،المنفى والوطن، التقليد والتجديد، الحياة والموت، امتدت لثمانين عاماً تقريبا برحيله ترك فراغاً كبيراً في الحياة الثقافية والشعرية، كما فقد التركمان في سوريا أحد أعمدة الشعر التركماني الارتجالي الحديث وأحد أعلام القصيدة الإجتماعية الارتجالية الحديثة، في منتصف القرن الفائت.

فأغنت مخيّلته الشعرية وفاضت منها أنهار قصائد مبدعة. شاعرنا دخل معترك الحياة العملية باكرًا حيثً بدأ بمساعدة والده في الزراعة وهو في سن الثامنة، وبالتالي حياته لم تكن سهلة ولم يعش طفولته باللهو والفرح، بل كان كل شيء قاسيًا، قساوة الأرض التي علّمته الكثير من قوة الإرادة، والصلابة، وأغنت ذاكرته بما فيها من عطاء وإبداع وسحر

ولكن مع الاسف الشديد لم يستطع شاعرنا ان يدون اشعاره باللغة التركمانية في كتاب بسبب منع السلطات السورية بطباعة الكتب القومية لذلك بقي اشعار شاعرنا غير مدونه في الكتب وانما كان يحفظها عن ظهر قلب ويدونها في دفاتره الخاصة

#عبود اسماعيل في شعره التركماني تقرأ الهوى والأنين والرجولة والوطنية على كثير من الأصالة التركمانية، كتب بدماء قلبه حقيقة وجوده، ورسم بقلبه درب الحب لوطنه وقوميته التركمانية 

إن تجربة الشاعر " عبود اسماعيل " تجربة غنية ورائدة وتحمل في طياتها الكثير من الإبداع والجمال، ولا يمكن للناقد والمتابع لشعره أن يفاضل بين قصائده، لجمالها وغناها وعنايته بالصور الشعرية الارتجالية المميزة، إضافة إلى غنى ألفاظه ومفرداته والتصاق أغلبها بالبيئة القروية التركمانية التي ينتمي إليها

فقد خسرنا شاعرا تركمانيا كبيرا أغنى الشعر التركماني السوري الشعبي بالكثير من النتاجات الشعرية الرصينة الارتجالية ، تغمده الله بواسع مغفرته ورحمته، حيث توفي في عام 1987