MANŞET HABERLER
Azerbaycan Ermenilerle Görüşmek için Neden YEVLAX (YELVAH) seçildi?
المليشيات الارمينية الانفصالية في قره باغ
الشهيد محمود عرعراوي تركمان
...تركمان لبنان...
معركة الكرامة في ميسلون ..مأساة دولة
SURİYE TÜRKMENLERİNİN MANDA DÖNEMİNDE MİLLÎ MÜCADELESİ
معركة ملاذكرد عندما سحق عشرين ألف تركماني ربع ملي
EMIR HAN-OĞLU HARUN KUZEY- SURIYE'DE ILK TÜRKMEN EMİRİ
تركمان فلسطين - أحفاد الأوغوز حماة ثغور الأقصى
Osmanlı İmparatorluğu döneminde YENİ-İL KAZASI VE YENİ -İL BEĞDİLİ TÜRKMENLERİ
دراسات في التاريخ الشفهي والمحلي للتركمان في سور
الفنان التشكيلي التركماني السوري شريف محرّم...
التركمان في بلاد الشام
مأساة المسعفة الصغيرة.. حلم سديل تركمان الذي لم يتž
ARAP COĞRAFYASINDAKİ UNUTULAN OĞUZ- TÜRKMENLER
التركمان -(عرب التركمان) والأعراق المختلفة الأخرى
Oğuz kökenli Suriye Irak Türkmenlerini Kaderlerine Bırakmayalım.!
Suriya Türkmənləri Sahibsiz qalmış kömək gözləyir
دفن مصطفى كمال أتاتورك مؤسس الجمهورية التركية
Suriye’de “Onur ve Özgürlük” Mücadelesi Veren Türkmen Gerçeği
Suriye Türkmenleri Örf Adetleri Nüfusları Yaşadıkları Yerler
Kahraman Suriye Türkmen Kuvâ-yi Milliye lideri Reis Nüveyren oğuz Ağa
إيلبيلي -يوروك (تركمانلرى)
التركمان في منطقة نهر البليخ
تركمان جولاب-تركمان الرقة
تداعيات الهجوم على السفارة الأذربيجانية في طهرا
نحن شعب نتقدم باتجاه الموت من أجل الحياة
FEHİM İSA Diye Yazılır ADAM DİYE OKUNUR
حب الوطن عطاء لا ينضب
Şiir Fatih Kel MOHAMET - Ağlayalım Sıra Bize Geliyor
يناير 20 صفحة دامية ومجيدة فى تاريخ آذربيجان
أهمية قمة أفازا في تركمانستان
!حرّاس ثغور الاقصى …تركمان فلسطين
علاقة اللغة التركمانية باللغة التركية
Prezident İlham Əliyev Fəzail Ağamalını təltif etdi
Halep - (Ateş Oğlu Qunaqi ) Türkmen Mamo Ateş Oğlu Evi .!
قبيلة قره كجيلي التركمانية
مدينة شوشة الاذربيجانية ” درة العالم الثقافي
بيان تأييد ومساندة من تركمان سوريا
Misir portalında Ağdaban faciəsi haqqında məqalə yayımlanıb
مرت 30 عاماً على مجازر الأرمن ضد سكان أغدابان
SURİYA TÜRKMƏNLƏRININ CAN AZERBAYCANA GİZLİ VƏ AŞKAR SƏVDASI.!
Suriye Halkının Onur ve Özgürlük Devrimi 11. Yılına Girdi
AzTV ve TRT işbirliğinde önemli bir adım daha atıldı.
Suriye Türkmenleri, TÜR AKSAKALLILAR BİRLİĞİ'NİN kurulmasını destekleme - AÇIKLAMASI
تركمانستان
Suriyelilerle İlgili Doğru Bilinen Yanlışlar
Türkmen yazar,şair,araştırmacı Oraz YAĞMUR..“Gözlerim Türkiye’de Açıldı “
Sayın Muzaffar Başkomutanımızın İlham Aliyev'in doğum günü!
ماذا بعد لقاء الرئيس علييف وباشينيان في بروكسل.
العادات والتقاليد الثقافية التركمانية
Suriyeli Türkmenler

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العادات والتقاليد الثقافية التركمانية
 
 
 
يلتزم التركمان 3 مدونات أساسية لقواعد السلوك لدى الأفراد لديهم، وهي:
 
أدات (القانون العربي التركماني)
الشريعات (الشريعة الإسلامية)
إدب (قواعد الأدب والسلوك الصحيح)
 
ومع ذلك، فإنها لا تزال مستمرة في تشكيل السلوك الاجتماعي حتى اليوم، وغالباً ما يشار إلى جوهر هذه التقاليد باسم "توركمنجليك".وتشمل الرموز أساليب تفصيلية ودقيقة للتحية على أساس العمر والجنس، والضيافة واحترام كبار السن. للثقافة التركمانية ما يميزها عن الثقافات الأخرى في الاحتفالات والمناسبات تلبس الملابس الفلكلورية خاصة وترتدي النساء زبون، ضرع، حميدي، إيشاب أصفر مطرز من أطرافها، بالإضافة إلى كسرونا الذي يوضع على الرأس، وكمرة من الحرير أو الفضة.ويتميز زي المرأة التركمانية الفلكلوري بكونه مزخرف وثمين، ويتألف من عدة أنواع منها "حريري، كتان، قطن" وتكون الملابس مطرزة بأشكال متنوعة وزاهية، وتختلف بحسب المستوى المعيشي بين الطبقة الغنية والمتوسطة، أما الطبقة الفقيرة فلم تكن تتواجد عند الشعب التركماني بسبب التضامن والتعاون بين العوائل لإيجاد عمل لكل عاطل.
 
أبرز حرفة يدوية لدى التركمان.
 
يعد السجاد اليدوي التركماني من بين أفضل أنواع السجاد في العالم، وبعض السجاد لديه ما يصل إلى 37.000 عقدة لكل قدم مربعة، أي 400.000 عقدة للمتر المربع الواحد.وغالباً ما يُعرف هذا السجاد اليدوي باسم السجادة "العجمي التركماني".ولدى العديد من القبائل التركمانية زخارف مميزة، وتقوم النساء تقريباً بجميع الأعمال المتصلة بالسجاد.وفضلاً عن ذلك، تنسج النساء التركمانيات أيضاً مجموعة متنوعة من العناصر المرتبطة بحياة الرُّحَّل، مثل الخيمة، وأكياس التخزين، وأغطية الأبواب، وكذلك الأصناف المستخدمة للخيول والإبل، فهي الأكثر شيوعاً.
وتتشابه عادات طقوس الاعراس عند التركمان مع العرب والكرد حيث يقوم الاهل بإقامة حفلة خطبة ثم مليكة "عقد القران"، وبعدها حفلة العرس وفيها يصنع اهل العريس الطعام لأقارب العروسين والحضور، وهو عبارة عن خبز التنور واللحم وبعد الغداء يزفون العروس بموكب إلى بيتها وسط الاغاني الشعبية الفلكلورية.
 
وكما يشاركون في الافراح يساندون بعضهم في الاحزان وفي حال وفاة أحد من أقربائهم يعزوهم ويبيتون لديهم ، ويتشاركون في تحضير الطعام وجلب المواد اللازمة كـ "سكر، الطعام، أكياس، أرز".
وتتمتع حياة التركمانيين الاجتماعية والعائلية بتشعبات كبيرة، فالتركمان يعتمدون على العائلات الكبيرة ويتعمدون إنجاب الكثير من الأطفال الذين يعيشون مع عائلاتهم حتى بعد البلوغ، كما تتميز ترابط الصلات العائلية وصلات الأخوة فيما بينها بالقوة، ويعتمد الأخوة على بعضهم عند الوقوع في أية مشكلة.
كما يساعدون بعضهم في حصاد المواسم الزراعية كـ "الزيتون، رمان، كرم العنب، فستق حلبي" إلى جانب الأغاني والأحاديث التي يتبادلونها وطرح الآراء، وتتركز أعمالهم في المناطق الريفية على الانتاج الزراعي والثروة الحيوانية، والقطن الذي يعد المحصول الرئيسي لديهم، وتتميز قرية جب العروس بزراعة الفستق، الزيتون، الرمان، القمح والشعير بالإضافة إلى بساتين خاصة بهم، وتربية المواشي مثل الأبقار والأغنام.
 
 
الأعياد التركمانية
 
 
يحتفل التركمان بالعديد من الأعياد، طبقاً للتقويمين الهجري والميلادي. ويحتفل التركمان بعيدي الأضحى والفطر على الترتيب. كما يحتفل البعض بعيد نوروز الذي يصادف 21 مارس/آذار من كل عام، وهو عيد الربيع وموسم الزراعة لديهم.هذا بالإضافة إلى العطلات الوطنية.
حياة التركمان البسيطة في القديم والحديث.
 
كان التركمان قبل أن يندمجوا في المدن والمساكن الحديثة، يعيشون بمساكنهم التقليدية، وهي عبارة خيمة شَعرية تسمى دار الغارة (البيت الأسود).وغالباً ما تسمى "يورت" في الأدب الغربي، ويمكن تجميع الخيمة أو إزالتها في غضون ساعة.كما يمكن استخدامها في مناطق المراعي الصيفية أو التي شُيِّدت للترفيه أو العطلات.أما في الوقت الحديث، فإن التركمان غالباً ما يعيشون بمنازل مكونة من طابق واحد مصنوعة من الطين والقش. وكثيراً ما تقع هذه المنازل داخل فناء مسوَّر، يحتوي على قطعة أرض زراعية وماشية.
 
المطبخ التركماني :

حرصت قبائل التركمان على الحفاظ على التقاليد والموروثات العامة التي ورثتها منذ نشأتها.فنجد أنهم شعب ذو سلوك مهذب، ومضياف، ومحب للخير، واحترام كبار السن، والحرص على السلوك المهذب.ورغم حركات الهجرة التي تعرَّضوا لها فإنهم لم ينسوا أكلاتهم وطريقة الطبخ المميزة لديهم.وعلى الرغم من أن بعض العادات والتقاليد القديمة لهم قد فقدوها في بعض الفترات في مناطق اسكانهم بسبب الاختلاط مع القبائل العربية والكردية والجركسية، فإنهم تمكَّنوا من الحفاظ على أساسيات المطبخ التركماني.

تهتم الأسرة في المجتمع التركماني بمأكلها، حيث تجيد المرأة التركمانية إعداد مائدة غنية بأنواع عديدة ولذيذة من الأطعمة والمأكولات. وكان المطبخ التركماني  يعتمد على المواد الغذائية المتوفرة، وهي: القمح ومشتقاته، دبس العنب، الزيت، الحليب ومشتقاته، بعض النباتات الطبيعية، والخضار التي تؤكل نيئة أو تطبخ أو تجفف في الشمس لتستعمل في الشتاء، كالبندورة والفليفلة، والباذنجان، والقرع، والبامياء، إضافة إلى اللحم الذي يتوفر من تربية المواشي والدواجن والصيد. أما الوجبة الرئيسية لأفراد الأسرة فهي العشاء.

وتعد اللحوم هي المكون الأساسي للأطباق التركمانية، كما يهتمون بمنتجات الألبان.فيستخرجون اللبن والزبد والكريمات والزبادي، معتمدين على حليب الإبل والأبقار والماعز والأغنام.والطبق الأكثر شهرة وشعبية في التركمان هو "دوغراما" وهو طبق شهير بين أهل التركمان، ويعتمد على اللحم.وهو عبارة عن شوربة لحم الضأن، وبها مكعبات صغيرة من اللحم، ممزوجة بالبصل والطماطم، ومضاف إليها الكثير من التوابل.كما يحرص المطبخ التركماني كذلك على تقديم اللحوم في العجين أو مسلوقة.والمشروب الرئيسي في التركمان الذي يتبع كل وجبة هو مغلي الشاي الاحمر والأخضر.وفي العادات والتقاليد التركمانية يوضع الطعام على المائدة، ولكن يتم وضعه على قطعة من القماش الأبيض على الأرض.

سنتعرَّف معكم اليوم على عدة أنواع من أكلات المطبخ التركماني، الذي تأثر بالتاريخ والجغرافيا.فالحياة البدوية والعيش في الصحراء كان لهما الأثر البالغ في المطبخ التركماني، وظهرت الملامح الرئيسية في طبيعة وبساطة الطعام المطبوخ، وطريقة تحضيره.ويتشابه طعام تركمان سوريا والعراق مع طعام دولتهم الأساسية "تركمانستان"، وبعض دول آسيا الوسطى، التي تأثرت بالحياة البدوية، بالإضافة إلى تأثرها بالمطبخين التركي والروسي.وقد دخلت العديد من التغييرات والتطورات إلى المطبخ التركماني في السنوات الأخيرة.فمثلاً وفي وقت سابق، كانت الخضراوات كالبصل والشمندر نادراً ما تُضاف إلى حساء اللحم، أما حالياً فأصبحت الشوربة مع الخضراوات ( خاصة البطاطا والبندورة) هي الطبق اليومي في كل المناطق.ويعد البصل والفلفل الأسود من أكثر المكونات استخداماً في الوجبات، بينما تحتل اللحوم، والحليب، والأطباق المكونة من الطحين، الموقع الأساسي في المطبخ التركماني.الذي يفضل لحم الخروف (الضأن) من بين كل الأنواع، يليه لحم الدجاج، بينما لا يتناولون أبداً لحم الحصان.يملك التركمانيون ميلاً خاصاً تجاه الخبز، ورغيفهم الشعبي يسمى التشوريك chorek، وصنعه فنٌّ في حدِّ ذاته، ويتم خبزه في مكان يدعى التنور (فرن طيني)، ويعتبر المكان الأكثر قدسية في البيت.

 البرغل هو سيد الطعام بلا منافس في المطبخ التركماني منذ مئات السنين وحتى يومنا هذا, وكان التركمان يمونون البرغل ومشتقاته لسنة كاملة وأحيانا لسنتين تحسّبا لسنوات الجفاف وقلة المحصول ولأن تحضيره كان يستلزم الوقت,طبعا كان البرغل يؤكل مع لحم الخراف, وبالسمن المحلي, ولكل منطقة تركمانية طريقة خاصة في تحضير البرغل.

المجدرة”وهي مؤلفة من “العدس +الرز” حاليا يضاف إليها بعد التحضير البصل المقلي بالسمن ولكن سابقا ولعدم توفر الرز فكانوا يضعون “خشانة البرغل “مع العدس.

 
 
 
يتم تصنيع منتجات الحليب من الابل والابقار والماعز والاغنام مع مجموعة متنوعة من الزبدة والكريمات والزبادي ، وتستخدم لحوم هذه الحيوانات في الجزء الاكبر من الاطباق التركمانية ، ويتم طبخ معظم اللحوم (في العجين) او تكون مسلوقة . وتشكل اطباق الحساء وفطائر اللحم الجزء الاكبر من وجبة العشاء ، وطبق التركمان المفضل هو (دولمة وكذلك دوغراما وبيلاوف الرز او البرغل) .والخبز المستدير هو عنصر اساسي لدى التركمان عامة ويحترمون الخبز بشكل اساسي ، وعند زيارة الاقارب او الضيوف ، يتم وضع الطعام فى اطباق ، ووضعهم على قطعة قماش كبيرة على الارض ، ويجلس الضيوف و افراد الاسرة ويتناولون الطعام حول هذه القماش المغطاة بالطعام .

أكلات تركمانية : (البيلاف) هو الطبق الأكثر شهرة وشعبية في تركمانستان، ووجبة يومية في كل منزل، كما يعد طعام الاحتفالات، يتكون من قطع لحم الخروف، والجزر والأرز المقلي في مرجل كبير.

الشوربة :حساء شهي، وضيف دائم على المائدة التركمانية، يتكون من مكعبات كبيرة من البطاطا، توضع في مرقة وتُغلى.ثم يضاف إليها البصل المقلي، والبندورة، والجزر، والطحين، وأوراق الغار، والملح، والفلفل. وقبل التقديم يتم وضع قطعة من لحم الخروف والكريمة الحامضة في الوعاء.

 الكوفته :المحشوة بالرز والجوز واللحم والشحم.
كبة لبنية :كانت الكبة الاهليلجية تحشى بشحم الماشية، وأحيانا باللحم، تطبخ باللبن الرائب. 

شيليك :يوضع العجين في صينية، ويقسم بعد تسخينه قليلا إلى قطع متماثلة، ثم يسكب عليه الحليب المغلي ويغلى ثانية ويصبح جاهزا للأكل.

 قاورما :وهو لحم الضأن المقلي جيدا في دهنه، يوضع وهو لايزال سخاخنا في أواني محكمة السد، ثم تخزن إلى الشتاء. وهي من المأكولات الدسمة التي يضرب بها المثل.

المانتي :فطائر من اللحم المطبوخ تُقدّم مع لبن الزبادي، وأحياناً مع الأجيكا ajyka وهي صوص حار.

الكباب أو الشاشليك أيضاً من المأكولات الشعبية، وهو عبارة عن قطع لحم خروف، ودجاج، وأحياناً سمك مشوي فوق موقد الفحم، مع شرائح البصل، وصوص خاص من الخضراوات، يقدم في المطاعم، وغالباً ما يُباع في الطرقات.

 
 
 
 
 
كاسمه :يخلط مقدار معين من السميد الأبيض مع قليل من الطحين، وتعجن بعصير العنب المغلي، ثم يوضع على النار إلى أن يأخذ قواما عجينيا، ثم يسكب هذا الخليط على طبق بسماكة عدة سنتمترات، ويوضع تحت الشمس ليجف قليلا، فيقطع بالسكين إلى مكعبات صغيرة، ويحفظ إلى الشتاء. ويضاف الجوز واللوز إلى العجينة عادة بعد انتهاء عملية الغلي، فتصبح حلويات مفتخرة، ذات قيمة غذائية عالية.
 
لغة التركمان :
التركمان يتحدثون اللغة التركية التركمانية ، وهي قريبة من الاذربيجانية ، التركية والاوزبكية ، وهذه اللغة تحتوي على العديد من العناصر التركية والفارسية والعربية .
 
- ديانة التركمان :
أغلب التركمان السوريين وتركمان الرقة والجولاب ،ينتمون إلى المذهب الحنفى .