BLOG
20.06.2020 - الشاعر التركماني السوري عبود اسماعيل 1904 _ 1987
Suriyeli Türkmenler

 علم من اعلام بلادي ... انه الشاعر التركماني السوري عبود اسماعيل  1904 _1987 

 

علم من اعلام بلادي انه الشاعر التركماني السوري

 عبود اسماعيل  1904 _1987  

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏قبعة‏‏ و‏نص‏‏‏ 

ولد الشاعر عبود اسماعيل في قرية  نبغة - في منطقة جرابلس التابعة لمدينة  حلب العام 1904 في عائلة تركمانية عريقة في حلب وريفها ، من اب فلاح محبّ لارضه وقريته ، نشا شاعرنا وترعرع في قريته وتعلم القراءة في مدارس القرى ولدى استاذة تعليم القران والشيوخ العلم 

كان شاعرنا، من طلائع شعراء التركماني السوري في العصر الحاضر، وهو علم من أعلام الشعر التركماني السوري الارتجالي الحديث، بعد رحلة عمر طويلة من العطاء والتضحيات على صعيد الكلمة والفعل الإبداعي مابين الشكل والمحتوى،المنفى والوطن، التقليد والتجديد، الحياة والموت، امتدت لثمانين عاماً تقريبا برحيله ترك فراغاً كبيراً في الحياة الثقافية والشعرية، كما فقد التركمان في سوريا أحد أعمدة الشعر التركماني الارتجالي الحديث وأحد أعلام القصيدة الإجتماعية الارتجالية الحديثة، في منتصف القرن الفائت.

فأغنت مخيّلته الشعرية وفاضت منها أنهار قصائد مبدعة. شاعرنا دخل معترك الحياة العملية باكرًا حيثً بدأ بمساعدة والده في الزراعة وهو في سن الثامنة، وبالتالي حياته لم تكن سهلة ولم يعش طفولته باللهو والفرح، بل كان كل شيء قاسيًا، قساوة الأرض التي علّمته الكثير من قوة الإرادة، والصلابة، وأغنت ذاكرته بما فيها من عطاء وإبداع وسحر

ولكن مع الاسف الشديد لم يستطع شاعرنا ان يدون اشعاره باللغة التركمانية في كتاب بسبب منع السلطات السورية بطباعة الكتب القومية لذلك بقي اشعار شاعرنا غير مدونه في الكتب وانما كان يحفظها عن ظهر قلب ويدونها في دفاتره الخاصة

#عبود اسماعيل في شعره التركماني تقرأ الهوى والأنين والرجولة والوطنية على كثير من الأصالة التركمانية، كتب بدماء قلبه حقيقة وجوده، ورسم بقلبه درب الحب لوطنه وقوميته التركمانية 

إن تجربة الشاعر " عبود اسماعيل " تجربة غنية ورائدة وتحمل في طياتها الكثير من الإبداع والجمال، ولا يمكن للناقد والمتابع لشعره أن يفاضل بين قصائده، لجمالها وغناها وعنايته بالصور الشعرية الارتجالية المميزة، إضافة إلى غنى ألفاظه ومفرداته والتصاق أغلبها بالبيئة القروية التركمانية التي ينتمي إليها

فقد خسرنا شاعرا تركمانيا كبيرا أغنى الشعر التركماني السوري الشعبي بالكثير من النتاجات الشعرية الرصينة الارتجالية ، تغمده الله بواسع مغفرته ورحمته، حيث توفي في عام 1987

 

 


DİĞER FAALİYETLER
Suriyeli Türkmenler 20.06.2020 الشاعر التركماني أحمد خليل مصطفى باشا
 علم من اعلام بلادي ....انه الشاعر والباحث في التاريخ

Suriyeli Türkmenler 06.05.2020 صرخة وطن
....صرخة وطن  فلا قيمة للوطن ان لم يعترف 

Suriyeli Türkmenler 04.05.2020 ORTADOĞU’DA 10 MİLYON TÜRKMEN VAR
ORTADOĞU’DA 10 MİLYON TÜRKMEN VAR  Uzm.Dr.Muhtar Fatih BEYDİLİ Her

Suriyeli Türkmenler 04.03.2020 تركمانستان
...جمهورية تركمانستان جنة الارض المنسّية.. سحر وجم

Suriyeli Türkmenler 23.01.2020 Bütün o Toprak Türklük kokuyor
Bütün o Toprak Türklük kokuyor   Prof.Dr.Mehmet Erol Moğol istilasından kaçan 40 bin Türkmen çadırı Memluklar tarafında

Suriyeli Türkmenler 14.01.2020 ما مصير التركمان السوريون في سوريا المستقبل ؟
ما مصير التركمان السوريون في سوريا المستقبل ؟

Suriyeli Türkmenler 06.01.2020 Halep Türkmenleri Halk Kültürü Araştırması
Halep Türkmenleri Halk Kültürü Araştırması Prof.Dr. Mehmet Erol Yazar

Suriyeli Türkmenler 26.12.2019 Barış Pınarı Harekatı Bölgeye Barış ve huzur Pınarları getirecek
Barış Pınarı Harekatı Bölgeye Barış ve huzur Pınarları getirecek Dr.Muhtar FATİH

Suriyeli Türkmenler 18.12.2019 اسكان العشائر في عهد الامبراطورية العثمانية
اسكان العشائر في عهد الامبراطورية العثمانية  لاž

Suriyeli Türkmenler 18.12.2019 أصل التركمان المتأصل في الجذور
أصل التركمان المتأصل في الجذور &

Suriyeli Türkmenler 18.12.2019 Atalarımız

Suriyeli Türkmenler 18.12.2019 Şehitlerimiz شهداؤنا
Vatan için yaşayıp öldünüz; siz toprağa değil, kalplere gömüldünüz. Sahipsiz vatanın batması haktır sen sahip olursan bu vatan batmayacaktır. 

Suriyeli Türkmenler 18.12.2019 Geçmişten Günümüze Örf ve Adetlerimiz